الشباب من دائرة الصراع الى دائرة الحلول

فترة المراهقة معلقة

“بعد تهجيري، لم أجد عملاً في المنطقة، هناك الكثير من الشباب الذين لا يعملون والقليل من فرص العمل المتاحة”.

فارس شاب يبلغ من العمر 26 عاماً، نزح بسبب الصراع السوري واضطر إلى التوقف عن دراسته في الإرشاد النفسي بعد أن أنهى السنة الثالثة من مرحلته الدراسية في الجامعة، بالنسبة لفارس، بدأ الصراع في بداية شبابه، وهي فترة غريبة ورائعة كان يحاول فيها فهم العالم ودوره فيه. ومع ذلك لم يمنح فارس رغد العيش لاكتشاف الذات في مرحلة المراهقة وصعوباتها المعتادة نتيجة الحرب. 

أسس متضررة: تدمير البنية التحتية والأنظمة الاقتصادية والرفاهية النفسية

اليوم بعد أكثر من عقد من بدء النزاع لأول مرة في سوريا، لا يزال سكان شمال غرب سوريا يعانون من صعوبات هائلة، من بين السكان البالغ عددهم 4.4 مليون نسمة، هناك 2.8 مليون نازح-داخلياً- و 4.1 مليون بحاجة إلى خدمات الحماية. 

تجاوزت الأضرار الاقتصادية الناجمة عن الصراع 500 مليار دولار، إن تدمير اقتصاد البلاد والبنية التحتية للعمالة يلقي بثقله على الشباب الذين تزعزعت آمالهم وآفاقهم المستقبلية وتوقفت، وغالبًا ما أعيد تشكيلها بسبب الصراع. 

عشر سنوات من الارتباك في أحسن الأحوال والدمار في أسوأ الأحوال. مع الصراع في طي النسيان، والنسيج الاجتماعي في حالة يرثى لها، والاقتصاد في حالة من الفوضى، تتضاعف التحديات التي يواجهها الشباب. إلى جانب هذه التحديات الأساسية، تواجه النساء والأقليات والأشخاص ذوو الإعاقة والمشردون عقبات أكبر أمام تحقيق ما ينبغي أن يكون حقًا أساسيًا في الحصول على عيش لائق.

رؤية بنفسج: الاستثمار في الشباب

في ظل هذه التحديات الهائلة، عملت بنفسج على بناء قدرات هؤلاء الشباب للعودة إلى سوق العمل والمساهمة بشكل إيجابي في مجتمعاتهم.

عندما عملنا مع الشباب من خلال التدريب المهني وبرنامج التطوع لدينا، أصبحنا أكثر ثقة في الإمكانات الهائلة للشباب التي يتعين عليهم تنشيطها وقيادتها في المجال العام. يمكن لفريق بنفسج أن يشهد مما شهدناه بأم أعيننا أن الشباب لديهم القدرة والدافع لتمهيد الطريق نحو سوريا أفضل. في الوقت الذي يساعدون فيه في وضع مدرج الطرق المتهدمة، والطلاء على ثقوب الرصاص في الفصول الدراسية، ووضع الأسمنت الجديد على طوب المنازل الجديدة، يعيدون أيضًا بناء ثقة مجتمعاتهم وقربهم وأملهم. من خلال زيادة مشاركتهم في المجال العام ، حيث يوجهون طاقتهم أيضًا نحو التغيير الإيجابي.

اقرأ أيضاً.. 300 شاب متدرب جديد، تدريبات مهنية ومنح لإطلاق المشاريع الصغيرة

الخطوة التالية: مشروع ممول من الاتحاد الأوروبي مع كاريتاس جمهورية التشيك

بنفسج محظوظة لمشاركة هذه الرؤية مع شركاء محليين ودوليين آخرين. يسعى مشروعنا الكبير الجديد الممول من الاتحاد الأوروبي بدعم من كاريتاس جمهورية التشيك، إلى دعم الجهات الفاعلة المحلية في المجتمع المدني في شمال غرب سوريا لتصبح شركاء موثوقين في عمليات التنمية المحلية. إن التركيز على منظمات المجتمع المدني خاصة تلك التي تشارك بنشاط من الشباب والنساء والأشخاص ذوي الإعاقة والفئات الضعيفة الأخرى – يهدف إلى إشراك أولئك الأكثر قدرة على تحديد احتياجات المجتمع. من خلال بناء قدراتهم الداخلية وتوفير التمويل لـ 15 مشروعًا، يهدف المشروع إلى مساعدة الجهات الفاعلة المحلية على تنفيذ تدخلات فعالة في مجتمعاتهم. على مدار عامين، تأمل بنفسج ليس فقط في توفير التدريب والمنح الفرعية للمنظمات المختارة، بل نأمل أيضًا في بناء ثقافة مستدامة لمشاركة الشباب في المجال العام من خلال تطوير الشبكات بين الشباب وتشجيع القيادة داخل المجتمع المدني، إننا نأمل في إطلاق وتعزيز إمكانات الشباب.

اقرأ أيضاً.. قصص ملهمة لمشاريع ريادية

بينما نتطلع إلى مستقبل سوريا، نحتاج إلى التأكد من أن جيلهم ليس جيلًا ضائعًا أو منسيًا. بدلاً من ذلك نحتاج إلى التعلم من الانقسامات الأساسية وعدم المساواة والفساد التي كشفها هذا الصراع وإعادة بناء مجتمع مدني أقوى وأكثر مرونة. من خلال هذا المشروع المشترك مع كاريتاس والاتحاد الأوروبي، تهدف بنفسج إلى ضمان أن الشباب ليسوا فقط جزءًا من الحادثة، ولكن أيضًا كجزء لا يتجزأ من الحلول.

 

لمزيد من المعلومات أو لطلبات المقابلات الصحفية، يرجى التواصل مع: [email protected]

الصندوق العام

$
Personal Info

مبلغ التبرع 25.00$

Secured Payment